عقب الشريف عون بن مبارك بن عبدالله بن الحسن بن محمد أبونمي الثاني

 

  

    

آخر 10 مشاركات
شركة نشطيبات وديكورات 2019 (الكاتـب : سما محمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 44 - الوقت: 04:47 PM - التاريخ: 12-08-2019)           »          استقبال تردد قناة الزمالك الجديدة 2020 وبداية الانطلاق اليوم (الكاتـب : ايبور - مشاركات : 0 - المشاهدات : 519 - الوقت: 06:24 PM - التاريخ: 11-17-2019)           »          شيلة مهداة للشريف محمد الدغيم العوني العبدلي كلمات الشريف عبدالله أداء فهد بن فصلا (الكاتـب : الادارة - مشاركات : 0 - المشاهدات : 571 - الوقت: 12:58 PM - التاريخ: 11-16-2019)           »          مفهـــــــــــوم السوادين (الكاتـب : رباح القوبع الشريف - مشاركات : 0 - المشاهدات : 519 - الوقت: 12:30 PM - التاريخ: 11-15-2019)           »          علاج الوسواس القهري (الكاتـب : صحتك - مشاركات : 0 - المشاهدات : 662 - الوقت: 02:38 AM - التاريخ: 11-11-2019)           »          علاج الرهاب الإجتماعي (الكاتـب : صحتك - مشاركات : 0 - المشاهدات : 490 - الوقت: 02:37 AM - التاريخ: 11-11-2019)           »          علاج الفجعة (الكاتـب : صحتك - مشاركات : 0 - المشاهدات : 482 - الوقت: 02:36 AM - التاريخ: 11-11-2019)           »          مجلة العوني العدد الثاني (الكاتـب : الادارة - مشاركات : 0 - المشاهدات : 473 - الوقت: 11:27 PM - التاريخ: 11-10-2019)           »          شركة نشطيبات وديكورات 2019 (الكاتـب : سما محمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 636 - الوقت: 06:13 PM - التاريخ: 11-03-2019)           »          تجمع YC grad Taskade 5 ملايين دولار لتولي Notion من خلال منصة إنتاجية أكثر تعاونًا (الكاتـب : الميكاوين - مشاركات : 2 - المشاهدات : 904 - الوقت: 03:05 AM - التاريخ: 11-02-2019)


   
العودة   منتــدى العـونــة الـرســمي > القسم الأدبي > منتدى الشعر العربي الفصيح
   
إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
   
   
قديم 11-24-2013, 07:18 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محترف
عضو مميز

إحصائية العضو






 

محترف غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى الشعر العربي الفصيح
افتراضي «لامية الأعشى» .. قراءة بعيون بيئية!!

«لامية الأعشى» .. قراءة بعيون بيئية!!

كلما خرجتُ إلى مطلات وادي حنيفة أو نمار أو لبن.. في يوم تدلهم فيه السحب وتنتشر فيه رائحة المطر، وتتقاطر زخاته تعانق الارض العطشى بشوق الجائع للحياة بعد طول جفاف وانصراف.. أخذني الحنين إلى صديقي الكبير الدكتور مصطفى الدغيثر أطال الله عمره وأسبغ عليه موفور الصحة والعافية.

لم أكن لاكتشف جمال هذه المنطقة دون مصطفى، فهو عالم جيولوجي وبيئي، جمع إليهما اهتماماً وشغفاً بالأدب والشعر القديم والحديث. منه سمعت لأول مرة عن الشاعر الراحل محمود البريكان، فأدهشتني قراءته، ومنه تذوقت لامية الاعشى بعيني قارئ فذ لعناصر البيئة، في منطقة لم أكن لأقوى على استنطاق تاريخها البيئي لولا تلك العيون التي ترحل بي حيثما حللنا لتكشف تلك القدرة البارعة على استلهام الشعر في قراءة البيئة وعناصرها ومخزونها الغني.

كم ظَلمَنا مصطفى عندما كانت العزلة خياره، وظل ذلك العالم الحيي الذي لا ينطق سوى عندما يستدعى للكلام مؤثرا الصمت والاستماع. لكنه اذا نطق أبهرنا بقدرته على الغوص في تفاصيل لم تخطر على بال.. واذا انفض الجمع توكأ عصاه ورحل.

أكتب إلى صديقي الكبير بين الحين والاخر. وفي آخر رسالة ذكرته بلامية الاعشى، وإنني أستذكر بعض ابياتها كلما حن بي الشوق للتجوال في تلك المناطق في الايام الممطرة، وهو الذي ابتعد عنها منذ سنوات بعد ان غادر الرياض. ولا اعتقد انه يسعد بأكثر من محاولة استدراجه للحديث عن تلك العلاقة اللافتة.

كتب يقول: "إن في هذا دحضا لمقولة إن الشعر الجاهلي بكامله لا يقدم ما يناسب ذائقة القارئ اليوم وانه يعكس بمجمله فجاجة وغلظة البداوة وخشونة الصحراء. والأمر الآخر، التعريف ببيئة فريدة ألهمت كثيرا من شعرائنا القدامى بعضا من أجمل واعذب تراثنا الشعري".

ويقترح عرض أنموذج يقدم ويشرح عن شعرائنا القدامى بأسلوب مبسط يمكن طلبة المدارس والجيل الناشئ من فهم وتذوق نتاج هؤلاء الشعراء.

يقول ميمون بن قيس (الاعشى) في قصيدته اللامية الشهيرة:

يا من يرى عارضاً قد بِتُ أرمُقه

كأنما البرق في حافاتِه شعلُ

له ردافٌ وجوزٌ مُفأمٌ عملٌ

مُنطقٌ بسجالِ الماءِ متًصلُ

.......

برقاً يُضيء على الأجزاعِ مسقطهُ

وبالخبيةِ منه عارضٌ هطلُ

قالوا: نَمارٌ فبطنُ الخالِ جادهما

فالعسْجَديّةُ، فالأبلاءُ، فالرّجَلُ

فالسفحُ يجري، فخنزيرٌ، فبرقتُه

حتى تدافع منه الربو فالجبلُ

حتى تحملَ مِنْه الماءَ تكلفةً

روضُ القطا فكثيبُ الغينةِ السّهِلُ

هنا يرسم الشاعر ببضع ضربات وجيزة من ريشته لوحة بانورامية رائعة عناصرها: السماء المدلهمة، والغيوم الداكنة، الرادف منها وهي توابع السحابة الرئيسية، والجوز وهو وسط السحابة، التي تتوهج حوافها بمشاعل البروق ورعودها (والأجزاع: منعطفات الوادي او الاجزاء العليا المشرفة على ضفافه)، لتنهمر منها ِشآبيب المطر وكأنها تتدفق من قِرَبِ ماء عملاقة (سجال الماء)، والسيول الهادرة المتدفقة من السفوح والشعاب والوديان التي تدافع منها (الربو والجبل)، والروضات (روض القطا) التي ارتوت حتى التغدق (حتى تحمل منه الماء تكلفة). أي تحمل منه ما يزيد عن طاقته وحاجته من الماء.

ونمار وبطن الخال، واديان من الوديان الروافد لوادي حنيفة ينحدران من الغرب، حيث أعالي هضبة طويق، إلى الشرق لتصب كل ما تحمله من مياه ورسوبيات في وادي حنيفة الذي يعترضها ويشكل مصيدة ومخزنا لمياهها ورسوبياتها.

ووادي نمار لايزال يحتفظ باسمه حتى اليوم، أما بطن الخال فاسمه الحالي وادي لبن ، وهو يقع شمال وادي نمار.

أما العسجدية، والأبلاء، والرجل، وخنزير وبرقة خنزير: فهي أسماء أماكن تقع ضمن منطقة اليمامة. وأغلب الظن أن أسماءها هي الأخرى تغيرت عبر الزمن. ويرى الدكتور مصطفى انها تقع إلى الشمال من وادي (بطن الخال) أي وادي لبن، حيث يأتي ذكر هذا الوادي معطوفا بحرف الفاء على وادي نمار الذي يقع جنوبه، هذا إن كان الشاعر في تعداده للأماكن التي جاد عليها المطر يبدأ جنوبا ويتجه شمالا.

أما كثيب الغينة السهل: فيدعى الآن كثيب بمبان، ومن لا يعرف اليوم بمبان الواقعة الى الشمال الغربي من الرياض.

ويبدو من وصفه أن الحدث المناخي ليس حدثا محليا محصورا في نطاق الوادي وروافده والمناطق القريبة منه، فهو يقول: "وبالخبية منه عارض هطل". و"الخبية" أرض بعيدة تقع بين الكوفة والشام. أما كيف علم الشاعر بذلك وهو في منفوحة، إلا أن يكون قد قال قصيدته بعد فترة من وقوع ذلك الحدث، وبعد أن وصلته أنباء عن السقوط المتزامن للمطر في تلك الأماكن البعيدة عن بعضها التي ذكرها في القصيدة. فهو أيضا يروي عن آخرين سقوط المطر في بعض المواقع التي ذكرها: (قالوا نمارٌ، فبطنُ الخال جادهما...).

إن هذه الصور والمعاني التي تتدفق بعفوية وانسياب، وكأنها لا تكفي، فهو يضيف إلى ما شملته من صور البيئة الطبيعية لمحة كاشفة من البيئة الاجتماعية المحلية آنذاك.. وفي هذه اللمحة يؤدي شاعرنا فيها دور الراصد والمراقب اليقظ بين جلساء يود منهم أن يشاركوه الاستمتاع والانبهار بما يشهده من ظواهر البيئة، في جلسة لابد أنها كانت في مكان غير بعيد عن وادي حنيفة..

يقول الدكتور مصطفى الدغيثر تعليقا على تلك الابيات:

"يبدو لي من شدة العاصفة المطرية التي سجلها الشاعر (والراصد البيئي الملهم) الأعشى، ومن اتساع رقعتها الممتدة من أواسط شبه الجزيرة إلى الهلال الخصيب، أننا إزاء حدث مناخي ينتمي إلى نظام الأمطار الجبهوية (Frontal Rain Systems) التي تتأثر بها شبه الجزيرة في السنين الممطرة خلال موسم الأمطار الممتد بين أواخر أكتوبر (بداية الوسمي) وأواخر مارس نتيجة لتوغل منخفض السودان الموسمي الذي يجلب معه رياحاً دافئة مشبعة بالرطوبة تهب من الجنوب الغربي إلى الشمال الشرقي، وإذا حدث واصطدمت هذه الجبهة بجبهة أخرى من الرياح الباردة القادمة من سيبيريا فسيؤدي ذلك إلى تشكل حزام غيمي فوق البحر الأحمر وشبه الجزيرة يمتد من الجنوب الغربي إلى الشمال الشرقي، وتعتمد مساحته وكثافة غيومه وغزارة أمطاره على مدى وشدة نشاط هاتين الجبهتين. وشاعرنا - الراصد البيئي بامتياز - قادر على التمييز بين رياح الشمال الجالبة للجفاف والصقيع والقحط، ورياح الجنوب الجالبة للمطر والدفء والكلأ، أليس هو القائل في مدح بني معد يكرب:

(وهموا يطعمون إذْ قحط القطرُ

وهبتْ بشمألٍ وضريبِ).


منقول







رد مع اقتباس
   
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
   


   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
   

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir